في الزراعة -
الصناعات االخرسانية وصناعة الطوب والقصارة العازله للحرارة والمقاومه للحريق

1 – البوزلانا الاستعمالات
الصناعات االخرسانية وصناعة الطوب والقصارة العازله للحرارة والمقاومه للحريق

- في الزراعة

تمارس معاملنا للتوف أعمال الحفر والغربلة والطحن والتحميل والعسف والمعالجة والتدرج ، وتجري أبحاثاً مرحلية لتطويرها، وذلك في سبيل التعرف على الأوجه المتعددة لاستخدامات التوف البركاني في أعمال الزراعة والبناء، وإننا وبمساعدة معاهد الأبحاث المحلية والعالمية والجامعات والرواد من مزارعي القطاع الخاص الذين استخدموا التوف منذ أعوام عدة، سنكون قادرين على دعم النتائج الواعدة والتي تم الحصول عليها محلياً في مزارع للورد ونباتات الزينة المختلفة، والتي سوف يتم تعميمها على الزراعات الموسمية والحقلية والخضار والفواكه سواء كانت المحمية منها والمكشوفة وذلك في ضوء النتائج التي تم الحصول عليها في دول أوروبا التي أثبتت نتاجاً زراعياً يزيد عن سبعة أضعاف النتاج في التربة العادية وحتى الخصبة منها.

تلخيص طرق استعمال التوف للزراعة بما يلي:

• يستخدم التوف كفرش زراعة معزول (منعزل عن الأرض) حيث تزرع فيه الأزهار والورود بهدف الوصول إلى مواصفات مقبولة لدى البورصة العالمية أي الزراعة بقصد التصدير.
• الزراعة في الأصص البيئية لكافة أنواع نباتات الزينة وزهور القطف المتعددة بمواصفات عالمية.
• زراعة الخضروات والمحاصيل الحقلية سواء منها ما هو في المحميات الزراعية أو الحقول المفتوحة.
• زراعة أشجار الفواكه كالتفاحيات والكرمة والمانجا وغيرها.
• زراعة النباتات الطبية والعشبية.
• أعشاب الملاعب الرياضية ومضامير العدو.
• استخدامات صناعية كأن يدخل في صناعة الأبنية الأسمنتية الخفيفة الوزن والطوب .
• كطبقات مانعة وعازلة في الملاجئ وكفرش حافظ لتمديدات الأنابيب وطبقات مضغوطة وماصة في ملاعب التنس.
• يستخدم في خلطات إنتاج الأشتال المثمرة ونباتات الزينة ، وذلك بنسب معينة ومحددة مع البيتموس والبرلايت هذا مع العلم أن خلطات التوف وحدة قد أثبتت أيضا نتائج مرموقة في إنتاج الأشتال.
• يستخدم في تنقية الغاز الطبيعي .
• يستخدم في معالجة مخلفات الحيوانات .
• مادة مفيدة في علف الحيوانات .
• معالجة المياه العادمة الصناعية والصرف الصحي .
• الاستخدام في محطات الطاقة النووية .
• تجفيف الحبوب الرطبة ومواد مانعة للتجبل في مخازن الاسمدة .
• صناعة الاسمنت ومواد البناء .

طرق الزراعة بالتوف البركاني:

كما أسلف ذكره، يستعمل التوف كفرش لزراعة أنواع الورود والخضروات والأزهار والأشجار وهناك طريقة مثلى لاستعماله مع كل منتج، وتختلف الطرق باختلاف متطلبات المنتج، ومن هذه الطرق ما يمكن تلخيصه بما يلي:

1- طريقة القنوات المحفورة:

 

تكون هذه الطريقة مناسبة بشكل خاص لزراعة الورود في البيوت المحمية والمكشوفة على حد سواء، ويوصى قبل حفر القنوات أن يتيقن المزارع من كون السطح المخصص ذي ميول في اتجاه واحد وبنسبة 1.5% على الأقل. وتشق القنوات مع المحافظة على نسبة الميل المنوه عنها أعلاه بعرض يتراوح بين 60-70 سم وبعمق يتراوح بين 20-30 سم، وهنا نود الإشارة إلى أن الزراعة بالقنوات وبهذه الطريقة يمكن تطبيقها بطريقتين:
أ‌- الطريقة المعزولة عن الأرض الطبيعية عن طريق تغليف القناة بشرائح بلاستيكية.
ب‌- الطرق المتصلة وذلك بدون عازل يفصل بين تربة الأرض الأم و التوف.
(وفي هذه الطريقة ليس هناك متطلبات الميل)
تزود القناة بنوعين بحجمين مختلفين من التوف (خشن ، ناعم)، ويوضع التوف الخشن في الجزء السفلي بارتفاع 20-25% من عمق القناة، ويكون بحجم يتراوح ما بين (4-14 ملم) وظيفتها صرف الماء الزائد عن حاجة النبات حيث يتسرب بحكم الميل المذكور إلى فتحة الصرف في نهاية الخطوط الزراعية؛ ويتخلص من مياه الري الزائدة خارج البيوت البلاستيكية في ري الأشجار المثمرة.
ويعبأ الجزء العلوي من القناة بالتوف بالحجم من (صفر-8 ملم) بحيث يوفر الوسط الزراعي المطلوب.
وميزات هذه الطريقة هي انخفاض النفقات وسهولة التنظيف سواء للتوف نفسه كوسط زراعي للنبات، أو للبيت المستعمل.

2- الزراعة بأوعية ستيروفورم:

وتستعمل لكافة أنواع الزراعات المعتمدة عن التربة وهي جيدة بشكل خاص للنباتات الحساسة لأمراض التربة.
هذه الطريقة بسيطة وسهلة التنفيذ، ويفضل وضع التوف من الحجم الخشن (4-14) في أسفل الوعاء، وحجم (صفر –8) في الطبقة الزراعية من وعاء الستيورفورم. ولكي يتم صرف المياه خارج الدفيئة، تتبع الميول كما ورد في الطريقة رقم (1) أعلاه. وكما ذكرنا فإن التوف الخشن يعمل على تجميع المياه الزائدة عن حاجة النبات لصرفها.
تتميز هذه الطريقة بكون الدفيئة الحاضنة للأوعية مهيأة بيئياً ونقية وتتمتع بحساسية منخفضة لصرف المـاء خارج الدفيئة، هذا بالإضافة إلى أن الفصل بين النبات عن طريق زراعتها بأوعية منفصلة يمنع انتقال أمراض التربة فيما بين النباتات، وذلك عن طريق انتشارها نتيجة لاتصال النباتات عن طريق التربة داعيك عن مدى تأثير الملوحة (إذا ما وجدت) على النباتات.

3- الزراعة بأوعية مشكلة من ألواح شبه بلاستيكية من الموبال أو البوليجال:-

تشكل هذه الأوعية من ألواح (شرائح) الموبال أو البوليجال عن طريق فرشها في المحمية أو البيت البلاستيكي، ثم ترفع جوانبها طولاً لتكون وعاء بشكل حرف ( U ) يمتد من بداية البيت إلى نهايته، ويفصل فيما بينها طرق للخدمات بحيث يحتوي البيت الواحد على عدة صفوف من هذه الأوعية، أن رفع الأوعية أو طيها لتكوين الجوانب يكون بأبعاد غيد محددة أساساً، ويمكن تنفيذها بناءً على رغبة المزارع ونوع الزراعة وكثافتها مع التأكد من وجود الجوانب (الجدران) لضمان عدم فتحها عن طريق الاستعانة بمشدات أو أحزمة من الأسلاك الحديدية في الجزء السفلي من الوعاء.
يوضع التوف الخشن بحجم (14-14) في أسفل الوعاء بينما يكون (الوسط الزراعي) في الجزء العلوي.
وميزات هذه الطريقة بالإضافة إلى المميزات التي تتمتع بها طريقة الزراعة بأوعية الستيرفورم أن سعر الأواني المصنعة على أرض الدفيئة بهذه الطريقة أقل كلفة وتضمن مرونة أكبر في العمل بالإضافة إلى كلفة منخفضة لوحدة المساحة الزراعية (الدونم).

4- الزراعة الحرة بدون جدران (المساكب الحرة):

يوصى باستعمال هذه الطريقة لكافة أنواع الزهور بالإضافة لوجوب التركيز على ضمان ميول أرضية القنوات لا تقل عن 2% على أقل تقدير، وذلك لضمان صرف الماء خارج الدفيئة، وللحصول على الصرف السريع في مسكب الزراعة، يمكن رفع مركز المسكب أو بديته ( حسب النظام المتبع في الصرف) بمقدار 5-7 ملم، ويمكن استحداث هذا الارتفاع عن طريق عن طريق الاستعانة بتربة محلية رخيصة أو رمل بحري، مع وجوب التأكيد على كون المسار بين مسكب و آخر مائلاً أيضاً لضمان خروج الماء من المسكب، أما إذا أريد فصل فرشة التوف عن الأرض لأسباب تتعلق بحالة أو نوعية الأرض الأم المستعملة، فيمكن اتباع إحدى الطريقتين التاليتين:
• استعمال شريحة بلاستيكية عادية توضع على الأرض كفرشة تفصل بين التوف وقاع المسكب.
• الاستعانة بفرشات من شرائح البوليسترين أو الموبال مع التأكد أن هذه بدورها تتمتع بميول في الحدود المنوه عنها أعلاه.
• في هذه الطريقة يوضع التوف في مساكب بارتفاع من 15-20سم حسب نوع الزراعة المطلوبة، وتتلخص ميزات هذه الطريقة بما يلي:
• مرونة في تنويع المزروعات وتبادلها في المواسم المتعاقبة.
• سهولة التعامل وسرعة الإنجاز دونما حاجة إلى تحضيرات كثيرة.
• انخفاض النفقات بشكل ملحوظ .
• سهولة التنظيف والتعقيم.

5- الزراعة في دلاء وأكياس بلاستيكية:

يوصى بهذه الطريقة لأنواع الزراعات لمرة واحدة مثل تلجيرنيوم والخضروات المختلفة، وتمتاز هذه الطريقة بتدني تكلفة الزراعة، فأسعار الأكياس والدلاء معقولة ويمكن استعمال الدلاء لمرات عديدة، هذا بالإضافة إلى أن كمية الفرش قلية ى تتعدى 35 متراً مكعباً للدونم الواحد.
إن الفصل بين النباتات نتيجة لزراعتها في أكياس أو دلاء منفصلة يمنع التلوث بأمراض جذور النبات (كالبندورة) وينصح باستعمال التوف من حجم (صفر-8 ملم).

6- الزراعة بلا معزل عن التربة:

توفر هذه الطريقة للجذور إمكانية إخراق طبقة التوف والامتداد والتفرع في الأرض الطبيعية، وبذلك تتمتع الزراعة بميزات الزراعة بالتوف والتثبيت أو التشبث بالأرض، ويوصى بهذه الطريقة لكثير من نباتات الزينة الحقلية كنبات السفاري وزهرة الشمع وكذلك في المزروعات التجارية كأشجار الفواكه كالتفاحيات والموز الذي حققت زراعته نتائج باهرة من حيث النوع والكم.
في هذه الطريقة لا ينظر إلى التوف كفرش منفصل وإنما كعامل للنمو وتحسين النوع وذلك للأسباب التالية:-
• يهيئ التوف بيئة تهوية إضافية في منطقة الجذر.
• يقوي قابلية الذوبان الأساسية ويهيئ سهولة امتصاص العناصر الصغرى.
• يحافظ على حرارة التربة نتيجة لتمتعه بمسامية تحتوي على قدر من الهواء الذي يعتبر عازلاً للحرارة.
وكنتيجة إجمالية لأثر التوف في الزراعة عموماً ومهما كانت الطرق المتبعة في استعمالاته كما تم تفصيله آنفاً، فإننا نرى أن التوف باستعمالاته المختلفة قد أضاف بعداً جديداً بحيث حول جزءاً من الإنتاج في الزراعة إلى صناعة اقتصادية تركت بصماتها على الإنتاج الزراعي كماً ونوعاً. فباقتناء التوف يكون المزارع قد اقتنى بنية تحتية تعمل بسنوات عديدة بمرونة لم يكن من السهل الحصول عليها بدون استعمال التوف. ويضاف إلى ذلك الاقتصاد في نفقات مياه الري والتسميد وذلك نتيجة خواص التوف الذي يحتفظ بالرطوبة وما فيها من أسمدة زائدة عن حاجة النباتات لإعادتها له حين حاجته لها.
فهو في هذه الحالة يمثل مستودعاً نظيفاً وكفؤاً يسهل التعامل معه في كل الظروف.

*خواص البناء والتركيب :

التوف هو مادة بركانية تكونت نتيجة للتبرد السريع للما جما (المادة المنصهرة التي تركت الجزء الداخلي من الكرة الأرضية) عند تعرضها للجو، وهو ينقسم من الناحية الكيميائية والمعدنية إلى ثلاث عائلات أساسية يمكن تمييزها باللون: الأسود – الأحمر- الأصفر.
يبين الجدول التالي التركيب الكيميائي لأنواع التوف الثلاثة ( وحدة الحجم هي 0.177 ملم ، الوحدات هي : غ/100غ، إن لم يذكر ما يخالف ذلك).